نعيم نعمان ...  والرياضة

نافذة الاربعاء

11 / شباط / 2009

عندما تهون الكرامات

     عندما يصير " هدف المسؤول ، أي مسؤول ، وفي أي مؤسسة ، تأمين ألبقاء في مركزه والحفاظ على مكاسبه ، تهون كرامته ويتحوَل إلى " آلة " مطواعة ، تسيّرها رغبات ونزوات من هم أعلى وأقدر وأطول باعا" .  وهذا ما نشهده بكل أسف ، في أكثر من مجال ، وفي كثير من المؤسسات ، وبخاصَة الرياضيَة منها ، ألتي تحوَل مسؤولوها ، إلى أدوات ، لتنفيذ رغبات سياسية ، وتطلعات مذهبية وطائفية وطموحات وشهوات تجارية . فتنكَروا للمبادىْ والقيم ، وباعوا الضمير .

    بعض مؤسساتنا الرياضية وغير الرياضية ، تشهد انحدارا  خلقيا ، و" تتناطح " فيها الرؤوس الكبيرة في أجواء مليئة بالدجل و "مسح الجوخ " والتكاذب .

    ودائما في صراعات " الكبار " يدفع الأبرياء والأوفياء الثمن ، وتنهار المؤسسات .

   إنتخابات اللجنة الأولمبية إقتربت ، ولكن البرامج غابت ، وهدف التسلط والهيمنة صار مطلب معظم المتعاطين بها من سياسيين ومسؤولين وإداريين ، ووزارة الشباب والرياضة ، تشهد " سباقا" رسميا ، وتناحرا مكشوفا ، بسبب الرغبة في إرضاء المحاسيب والأزلام و " الإقتصاص " من الخصوم .

    الإتحادات الرياضية ، " نارها " تحت الرماد ، قابلة للإشتعال عندما يرغب بذلك " القادرون " على تحريك " جمرها " .

   هي لمحة سريعة عن واقع أليم ، ولا بد من عودة للتفاصيل في القريب العاجل .

   نأسف لمحاولة تغييب بطولة التعليم المهني .

   والى اللقاء يوم الأحد بإذن الله .

نعيم نعمان

naimnaaman33@hotmail.com  

 

free hit counter