نعيم نعمان ...  والرياضة

نافذة الاحد

15 / آذار / 2009

وداعاَ يا بشارة

ويتوالى سقوط حبات عناقيد دوالي الكرة الطائرة . بالأمس "نضال رعد" الذي غاب بهدوء وافتقدته الملاعب في الشمال وكل لبنان . وبعده بأيام يغيب الرئيس الأسبق للإتحاد "بشارة فرحات"، الذي شغل ميادين اللعبة وإعلامها طيلة حقبة طويلة ، امتدت من بلدته بكفيا الى نادي الكهرباء ، ومسك ختامها كان في رئاسة الإتحاد ، التي شغلها عدة سنوات في ظروف صعبة ، الى جانب صديقه الوفي شحاده القاصوف الذي لازمه حتى اللحظات الأخيرة

رحل بشارة بعد صراع مع المرض . ودًّعه أصدقاؤه ليس كلهم ، ربما لأن "الدنيا هيك" بعد ان تبدلت فيها " القيم " وغاب عن بعض أهلها " الوفاء". معذورون أولئك الذين لم يعرفوا كم

 اعطى "بشارة" للعبة الكرة الطائرة وللرياضة طيلة أكثر من نصف قرن ولكن

بشارة الذي ودعناه بالأمس إلتحق بقافلة الأصدقاء الذين تعاون معهم . وأحبوه وأحبهم

 

رحل وسيلتقيهم كلهم ، واولى جلساته ستكون مع سامي لحود ومدحت قزيحة وهما من أحب اهل الرياضة على قلبه. سيقول " لسامي" ان اللعبة بدأت تستعيد أمجادها، وسيخبر "مدحت" ان "ام غسان" وكل افراد العائلة كانوا في وداعه دامعي العيون وليس بالفرحة التي كانوا يلاقونه بها كلما زار القلمون . سينقل تحياتنا الى "الأب تريفن" حليم نهرا، والى شفيق الفرخ وعبد الودود رمضان وغيرهم وغيرهم من قافلة شهداء الكرة الطائرة. رحمهم الله جميعاً.

طبعاً لن يخبرهم عن مهازل الإدارة الرياضية و"بازار" اللجنة الاولمبية والإتحادات الرياضية ولن يخبرهم عن القوانين التي تنتهك والسياسة الغاشمة التي "غزت" مؤسسات الرياضة بكاملها.

الحديث يطول عن بشارة كما كان يطول معه ويحلو في كل جلسة رياضة. سنتذكرك دائماً يا بشارة ولن ننساك يا "نضال". ونسأل الله ان يتغمدكما بواسع رحمته. ولاهلكما ولنا كل العزاء. بشارة بعد نضال وسهام وفيليب وشفيق والزعتري. والكرة الطائرة تبقى.

نعيم نعمان

naimnaaman33@hotmail.com  

free hit counter