نعيم نعمان ...  والرياضة

نافذة الاحد

08 / 02 / 2009

لو " تنصتنا " في الرياضة

    "المسؤولون" كلهم منهمكون بالحديث عن "التنصت" ويتبارون بتبادل الاتهامات ، ويتنافسون بالدجل على الناس ، بينما هؤلاء الناس يعرفون جيدا ، أن دوافع "الحرب" القائمة ليست إلاَ من مستلزمات السابع من حزيران ، موعد الإنتخابات المفترضة .

 ألكل "يتنصَت" على ألكل والشعب سئم "التنصَت" على همهماتهم والإستماع الى خطاباتهم .

ولو شئنا في الرياضة أن نستعين بمعداتهم وبعض أجهزتهم ، ونتنصَت على ما يدور في المؤسسات الرياضية ، وبدأنا مع المؤسسة الأولى ، لسمعنا من الأحاديث ما يؤكد أن الفساد في الرياضة مستمر ،

 ولكانت الأجهزة نقلت إلينا أحاديث عن اللجنة الأولمبية ورئاستها ، وعن مساعدات وولائم لنواد محدودة جغرافيا ومذهبيا وسياسيا ، ومناقلات غير قانونية و"طبخات" فاسدة وغير شهية .

 مؤسسة صارت مثل "حارة كل من إيدو إلو" .

 والأحاديث في معظم المؤسسات الاخرى  "التنصَت" عليها يثير الإشمئزاز والقرف . المواطن هنا وهناك لا يتمنى إلَا تطبيق القانون .

 

نعيم نعمان

naimnaaman33@hotmail.com  

 

free hit counter